الرئيسية / اخبار الاقتصاد / الحريري: لبنان بحاجة لاستثمارات أجنبية تصل إلى 10 مليارات دولار

الحريري: لبنان بحاجة لاستثمارات أجنبية تصل إلى 10 مليارات دولار


أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن بلاده بحاجة لاستثمارات أجنبية بقيمة تصل إلى عشرة مليارات دولار لمعالجة أزمة اللاجئين السوريين وتحديث البنية التحتية.

وتدفق ما لا يقل عن مليون شخص من الجارة سوريا هربا من الحرب الدائرة هناك منذ أن بدأ الصراع في عام 2011 بما يعادل نحو 25% من سكان لبنان وهو ما يشكل ضغطا على الخدمات العامة في البلاد.

وقال الحريري خلال مؤتمر صحفي في بيروت إن لبنان سيحتاج ما لا يقل عن ثمانية إلى عشرة مليارات دولار من الاستثمارات الجديدة في السنوات الثلاث المقبلة.

وأضاف أن الإسهامات الدولية على الرغم من أنها محل تقدير لا تتناسب مع الاحتياجات الكبيرة للاجئين السوريين ومضيفيهم.

وطالب الحريري بتمويل خطة مدتها ثلاث سنوات تهدف إلى تحسين قدرة لبنان على استيعاب وتحمل تدفق اللاجئين وتعزيز الاقتصاد.

ومعظم البنية التحتية في لبنان تنتظر الإصلاح منذ الحرب الأهلية التي استمرت على مدار 15 عاما حتى 1990 ويتوقع البنك الدولي أن تصل ديونه هذا العام إلى 155 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي وهي ثالث أعلى نسبة في العالم.

(المصدر)

عن هوامير المملكة

شاهد أيضاً

الإمارات تتبوأ المرتبة 19 عالمياً في مؤشر التنافسية لعام 2017

أصدرت مؤسسة ’أديكو الشرق الأوسط‘ بالتعاون مع’كلية إنسياد للأعمال‘ و’معهد قيادة رأس المال البشري‘ في سنغافورة تقريراً جديداً أظهر أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت المرتبة الأولى على مستوى منطقة غرب آسيا وشمال أفريقيا ضمن ’مؤشر تنافسية المواهب العالمي‘ (GTCI) لعام 2017 ، وتشتمل البلدان في منطقة شمال أفريقيا وغرب آسيا على الإمارات العربية المتحدة، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، والكويت، والأردن، وعمان، وتركيا، ولبنان، وتونس، ومصر، والجزائر، والمغرب. كما صُنّفت الإمارات في المرتبة 19 من أصل 118 دولة مشاركة في المؤشر، لتتفوّق بذلك على معظم البلدان الأخرى وفقاً للركائز الأساسية التي يستند إليها المؤشر وهي: ’الجذب‘، و’الحفاظ على المواهب‘، و’التمكين‘. وتعد مؤسسة ’أديكو‘ شريكاً مساهماً في إصدار ’مؤشر تنافسية المواهب العالمي‘ السنوي، والذي أصبح يجسّد معياراً رائداً لتقييم القدرة التنافسية للدول على صعيد جذب المواهب، ومنذ إطلاقه أول مرة عام 2013، ساهم المؤشر في تصنيف الدول المشاركة فيه وفقاً لقدرتها على تطوير المواهب وجذبها والحفاظ عليها وتمكينها. وتؤكد نسخة المؤشر لعام 2017 ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *