الرئيسية / اخبار الاقتصاد / المركزي الأوروبي يبقي على سياسته النقدية دون تغيير

المركزي الأوروبي يبقي على سياسته النقدية دون تغيير


أبقى البنك المركزي الأوروبي معدلات الفائدة والمعايير الرئيسية لبرنامجه لشراء الأصول دون تغيير كالمتوقع ليواصل سياسة التحفير غير المسبوقة لدعم التعافي البطيء ولكن المطرد لاقتصاد منطقة اليورو.

وفي ظل تدني مستوى التضخم وضعف النمو مدد البنك المركزي الأوروبي الشهر الماضي برنامجه لشراء أدوات دين بقيمة 2.3 تريليون يورو (حوالي 2.45 تريليون دولار) حتى نهاية العام متعهدا بتيسير كبير وتوسيع تدخله في السوق.

غير أن بيانات صدرت في الآونة الأخيرة فجرت مفاجآت إيجابية حيث بلغ التضخم أعلى مستوياته في ثلاث سنوات ونمت أنشطة الأعمال في منطقة اليورو بأسرع وتيرة في أكثر من خمس سنوات بما يشير إلى أن منطقة اليورو التي تضم 19 بلدا تتمتع بمرونة غير متوقعة وأن التحفيز يؤتي ثماره.

وتوقعت الغالبية العظمى من خبراء الاقتصاد الذين استطلعت رويترز آراءهم أن يبقي المركزي الأوروبي على سياسته النقدية دون تغيير على الأقل في النصف الأول من العام.

وأبقى البنك في اجتماعه يوم الخميس على سعر فائدة الودائع المصرفية لأجل ليلة واحدة عند -0.40 بالمئة وهو سعر الفائدة الرئيسي للبنك حاليا.

كما أبقى المركزي على سعر إعادة التمويل الرئيسي -الذي يحدد تكلفة الائتمان في الاقتصاد- دون تغيير عند صفر بالمئة بينما ظل سعر الإقراض الحدي -أو سعر فائدة الاقتراض الطارئ لليلة واحدة للبنوك- عند 0.25%.

(المصدر)

عن هوامير المملكة

شاهد أيضاً

الإمارات تتبوأ المرتبة 19 عالمياً في مؤشر التنافسية لعام 2017

أصدرت مؤسسة ’أديكو الشرق الأوسط‘ بالتعاون مع’كلية إنسياد للأعمال‘ و’معهد قيادة رأس المال البشري‘ في سنغافورة تقريراً جديداً أظهر أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت المرتبة الأولى على مستوى منطقة غرب آسيا وشمال أفريقيا ضمن ’مؤشر تنافسية المواهب العالمي‘ (GTCI) لعام 2017 ، وتشتمل البلدان في منطقة شمال أفريقيا وغرب آسيا على الإمارات العربية المتحدة، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، والكويت، والأردن، وعمان، وتركيا، ولبنان، وتونس، ومصر، والجزائر، والمغرب. كما صُنّفت الإمارات في المرتبة 19 من أصل 118 دولة مشاركة في المؤشر، لتتفوّق بذلك على معظم البلدان الأخرى وفقاً للركائز الأساسية التي يستند إليها المؤشر وهي: ’الجذب‘، و’الحفاظ على المواهب‘، و’التمكين‘. وتعد مؤسسة ’أديكو‘ شريكاً مساهماً في إصدار ’مؤشر تنافسية المواهب العالمي‘ السنوي، والذي أصبح يجسّد معياراً رائداً لتقييم القدرة التنافسية للدول على صعيد جذب المواهب، ومنذ إطلاقه أول مرة عام 2013، ساهم المؤشر في تصنيف الدول المشاركة فيه وفقاً لقدرتها على تطوير المواهب وجذبها والحفاظ عليها وتمكينها. وتؤكد نسخة المؤشر لعام 2017 ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *